الرئيسية / المقالات السياسية / السارق في حالة صرع (( ارشد الصالحي وحسن توران يمتلكون ميليشيات مسلحة))

السارق في حالة صرع (( ارشد الصالحي وحسن توران يمتلكون ميليشيات مسلحة))

بعد ان باتت الجبهة  التركمانية العراقية شبحا وكابوسا ثقيلا ومزعجا على  ساسة الاكراد  حتى اصبحوا يحاولون وبكافة الوسائل المتاحة لهم بنقل فشلهم وعمالتهم وهزائمهم السياسية المتكررة من ساحتهم المكشوفة  وتسويقها الى  ساحة الجبهة التركمانية العراقية .
فبعد الانتخابات المشبوهة وبعد ان كشف الشعب التركماني الاعيب واساليب سرقاتهم وعرضها على الراي العام العالمي والمحلي نشاهد بان بعض النفوس الضعيفة والاقلام الماجورة من امثال محمد مندلاوي يقوم وبشكل مقزز باطلاق عبارات وتهم باطلة وسخيفة ضد الجبهة التركمانية العراقية وقيادتها.

حيث يدعي هذا الكاتب الكردي ذو القلم الماجور بان الجبهة التركمانية العراقية وبقيادة الابطال (( ارشد الصالحي وحسن توران يمتلكون ميليشيات مسلحة))
فيا ايها المندلاوي.. لو كان انتقادك ادبيا واخلاقيا او عالاقل منطقيا  فكنت اقول لا ارى  خطا او غضاضة في الانتقاد ، لكنك عبرت حدود الاداب والاخلاق وتجاوزت  لتصل الى حد الافتراء والتهم الباطلة .

ووصل بك الوقاحة والانحدار والهبوط الأخلاقي والمهني إلى اطلاق تهم باطلة ومشينة إلى شخصية الاستاذ ارشد الصالحي ونائبه الاستاذ حسن توران وبمستوى هابط اخلاقيا وسياسيا لتؤكد عن مدى حجم ومستوى هجمتكم الحاقدة ضد الجبهة التركمانية العراقية وقيادتها الحكيمة.
ان ادعائك الكاذب واللاخلاقي التي ادعيته في كتابتك باننا نملك ميليشيات مسلحة ما هي الا وسيلة مكشوفة وفاشلة للنيل من ارادة الشهب التركماني البطل وهم يطالبون باعادة حقوقهم التي سرقها اسيادك وللتستر على تزويركم المشين.

واعلم يا محمد المندلاوي  وليعلم اسيادك السراق بان شبح الجبهة التركمانية العراقية سيظل كابوسا ثقيلا ومزعجا للاعداء بعدما ايقنتم باننا لم ولن نبني مواقفنا تجاه وطني العراق وشعبنا الاعزاء على نتائج انفعالات او ظروف طارئة بل جاهدنا وما زلنا نجاهد لاتخاذ مواقف مبنية على اسس وركائز قوية مستمدة من قوة وعزيمة شعبنا التركماني الاصيل , ولم ولن تتغير مواقف قيادتنا التركمانية وشعبنا التركماني الاصيل مهما تغيرت الأجواء والمعادلات على ساحتنا السياسية
اقول لك والى من والاك بان كذبك وتهمتك ضد السيد ارشد الصالحي والسيد حسن توران والجمع المبارك من المعتصمين باطلة وطريقة سهلة وفاشلة لتنكشفوا امام العالم , وما هي الا زاوية من زوايا المتاجرة بمشاع وحقوق قضية شعبكم  الكردي المغلوب على امره.
وسوف ندرج تهمتك الباطلة المضحكة كدليلا على  لحظة صرعكم وخوفكم من شبحنا ومن كشف التزوير التي قمتم بها .
ولكي لا انسى فاقول لك بان مشكلتكم الرئيسية تكمن بانكم لا تفهمون طبيعة وسلوك الشعب التركماني لسبب بسيط وهو انكم بعيد كل البعدعن تاريخنا المجيد .

وختاما انصحك فقبل ان تطلق التهم جزافا ان تدرس التاريخ جيدا لتفقه بان الشعب التركماني يرفض المساومة على  المبادئ والثوابت, داعيا اياك بان لا تربو نفسك  في المستقبل الى درجة السقوط الى الهاوية بتلفيق التهم الى قيادتنا وشعبنا التركماني بغير وجه حق.

واننا واثقون بان الشعب العراقي ذكي وقادر على التمييز بين الغث والسمين , ولا تتوقع بان ردي عليك لكي انزل الى مستواك الهابط .

بل لاثبت للعالم بانكم سارقون وفي زعمكم لكاذبون

عامر قره ناز

تعليق واحد

  1. هم وهم قبل غيرهم يعرفون بأنهم أهل المليشيات والتزوير والطمع والسرقه والتباكي والحقد على كل البشر والاستعلاء الفارغ والتكبر الذي لا مبرر له،ولو ان أسيادهم ومستشاريهم بالموساد يوجهوهم بتصرفات اخرى معاكسه،؟؟؟مع العلم ان لمسات الموساد واضحه في كل أمر يعملونه وواضح لكل ذا عينين،، أنهم يرضعون اولادهم كره والحقد على ما يسمونه بلدهم هم والمتواطئين معهم الساعين لتدمير البلد،،ولن تنفعهم رمي التهم على العراقيين من التركمان الشرفاء المضحين والمبدعين المنتجين في العلم والأدب والفن والحرف وفي العسكريه وفي صبرهم وحبهم للناس والوطن،،فمن يصدقهم والاحقاد صدرت من قزم منهم ومن بليد اعدائهم واعداء الوطن ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات