الرئيسية / الأخبار السياسية / التركمان يهاجمون معصوم ويلوحون بنقل تظاهرات كركوك للمنطقة الخضراء خلال 48 ساعة

التركمان يهاجمون معصوم ويلوحون بنقل تظاهرات كركوك للمنطقة الخضراء خلال 48 ساعة

اكدت الجبهة التركمانية رفضها لاعتراض رئاسة الجمهورية على قرار البرلمان القاضي بالغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين واعادة فرز اصوات الناخبين بنسبة 10% فيما لوحت باقامة تظاهرات امام مقر الرئاسة والمفوضية في بغداد ان لم تستجب الاخيرة لمطالب معتضمي كركوك الرافضين لنتائجها.

وقال مسؤول تنظيمات الجبهة التركمانية في كركوك، محمد سمعان، اليوم الخميس، في حديث خص به (بغداد اليوم)، إن ” الجمهور العراقي اليوم يرى رئاسة الجمهورية بانها رئاسة حزبية تابعة لحزب واحد، وانها اتخذت قرار معادي لقرار البرلمان العراقي”. مشيراً الى ان ” رئاسة الجمهورية لم تنتظر قرارات اللجنة المشكلة من السيد رئيس الوزراء، كونها تتعامل مع الامر على انه حزبي ولم تتعامل كرئاسة جمهورية”.

واضاف سمعان  انه ” ومن الممكن نقل التظاهرات التركمانية في كركوك الى بغداد وامام رئاسة الجمهورية ومبنى المفوضية، من اجل المطالبة بحقوقنا المسلوبة عن طريق التزوير وتسويف الحقائق، وسرقة حقوق شعبنا في كركوك”.

وتابع ان ” القيادات التركمانية والمتظاهرون التركمان، جميعنا ننتظر قرار اللجنة المشكلة وقد يكون هناك قرار من البرلمان العرقي باقالة جماعية لاعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في حال عدم استجابتهم لقرار البرلمان خلال 48 ساعة، وبعد الاقالة قد يحال الاعضاء الى العدالة والقانون”.

وأعتبر مكتب رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، امس الاربعاء، ان قرار مجلس النواب بتاريخ 28/5/ 2018، والمتضمن الغاء نتائج الانتخابات لبعض المحافظات واعادة العد والفرز في مراكز اخرى، فيه مخالفة لاحكام الدستور وقانون المفوضية، وقد تم مفاتحة المحكمة الاتحادية العيا لبيان الرأي بصدد ذلك.

وكان نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية، النائب عن كركوك، حسن توران، انتقد ليل الأربعاء- الخميس، ما وصفه بـ “تحول” رئاسة الجمهورية إلى مؤسسة حزبية تدافع عن المزورين الذين زوروا انتخابات محافظة كركوك.

وقال توران في بيان له، إنه “في الوقت الذي تتحدث كل الجهات عن تزوير شاب عملية الاقتراع يوم 12 آيار2018 في محافظة كركوك وهذا ما اكدت عليه رئاسة الوزراء والبعثة الاممية وإرادة مجلس النواب عبر قراره التاريخي الذي اتخذ يوم 28 آيار 2018، فوجئنا اليوم بارسال رئاسة الجمهورية كتابًا إلى مجلس المفوضين والمحكمة الإتحادية لعرقلة قرار مجلس النواب وعرقلة كشف المزورين في محافظة كركوك”.

وأضاف، أن “موقع رئيس الجمهورية هو حامي للدستور وعلى رئيس الجمهورية ان يقف بمسافة واحدة من جميع المكونات وان انحياز رئيس الجمهورية لصالح حزبه يفقد ثقة المواطنين بهذه المؤسسة الدستورية”.

ودعا توران في نفس الوقت “مجلس النواب لاتخاذ موقف صارم حيال تزوير حزب رئيس الجمهورية لانتخابات محافظة كركوك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات