الرئيسية / الأخبار السياسية / التركمان في مدينة كركوك العراقية يواصلون إعتصامهم إحتجاجاً على حصول تزوير في الانتخابات النيابية

التركمان في مدينة كركوك العراقية يواصلون إعتصامهم إحتجاجاً على حصول تزوير في الانتخابات النيابية

لليوم الثاني عشر على التوالي واصل التركمان في مدينة كركوك العراقية إعتصامهم إحتجاجاً على حصول تزوير في الانتخابات النيابية التي جرت في العراق.

و من خلال  اللافتات التي رفعوها و الهتافات التي رددوها أكد التركمان المتجمعين في منطقة طريق بغداد بمدينة كركوك على انه لا يحق لأحد سلب إرادتهم في صناديق الإقتراع.

وفي مؤتمر صحفي عقده ذكر رئيس فرع كركوك للجبهة التركمانية العراقية قاسم قزانجي أن إعتصامات التركمان ستستمر لحين الإستجابة لطلبهم المتمثل بالعد والفرز اليدوي للأصوات.

و أفاد قزانجي أن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات تُشكل العائق الوحيد أمام العد و الفرز اليدوي للأصوات و قال إنه لهذا السبب فإن الجبهة التركمانية العراقية ستحتكم إلى الجهاز القضائي لنيل حقوقها.

من ناحيته أكد عضو المكتب السياسي لحزب ” توركمن إيلي” علي المفتي على ضرورة إشراك التركمان في الحكومة الجديدة مشيراً إلى أن أية حكومة ستُشكل في بغداد بدون مراعاة إرادة التركمان سوف لن تكون حكومة مشروعة.

يُذكر أن التركمان في مدينة كركوك العراقية كانوا قد بدأوا أعقاب الانتخابات التي جرت في الثاني عشر من مايو/آيار الجاري بتنظيم مظاهرات و إعتصامات بدعوى حصول تزوير لأصواتهم لصالح الأحزاب الكردية.

و أعقاب ردود الفعل التي صدرت بهذا الشأن كان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أفاد بأنه لو دعت الضرورة يجب العد و الفرز اليدوي للأصوات بغرض إنهاء الأزمة الانتخابية في كركوك ، غير أنه حسب القوانين العراقية فإن إعادة عد و فرز الأصوات تتطلب موافقة المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات، و لكن المفوضية لم تتخذ بعد أي قرار بهذا الصدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات