الرئيسية / بحوث ودراسات / تقرير: حصة كردستان في البرلمان الاتحادي ستنقص بمقدار 10 مقاعد..وهذه حقيقة “لقاءات” العبادي السياسية في أربيل

تقرير: حصة كردستان في البرلمان الاتحادي ستنقص بمقدار 10 مقاعد..وهذه حقيقة “لقاءات” العبادي السياسية في أربيل

سلطت صحيفة “المدى” في تقرير لها نشرته اليوم الأحد، الضوء على مشاركة الأحزاب الكردستانية في الانتخابات التشريعية الاتحادية، المزمع اجراؤها في 12 أيار المقبل، فيما اشارت الى أن حصتها في البرلمان ستنقص بمقدار 10 مقاعد.

وقالت الصحيفة المقربة من الأحزاب الكردستانية الحاكمة، في تقريرها، إن “25 كياناً سياسياً في إقليم كردستان العراق يخوضون التنافس الانتخابي الأول عقب قرار إجراء استفتاء تقرير المصير العام الماضي واشتداد الخلافات بين بغداد وأربيل”.

وأضافت، أن “ما جرى خلال الربع الاخير من عام 2017 والعقوبات التي فرضتها الحكومة الاتحادية على الإقليم، دفع بعض الاحزاب الكردية الى إطلاق اسم “التحدي” على الانتخابات البرلمانية، في إشارة الى إثبات الوجود وتجاوز العقوبات”.

وتابعت الصحيفة، أن “الأحزاب في الإقليم تشير الى أن الجمهور في المدن الكردستانية متحمس أيضاً للانتخابات، على الرغم من الهزات السياسية والاقتصادية التي تعرض لها الكرد وأبرزها قطع الرواتب، لأنه يريد ممثلين يدافعون عن حقوقه في بغداد”.

ومضت بالقول، إن “بعض الاحزاب الكردستانية تعقد الأمل في إعادة إحياء التحالف الكردي – عقب الانتخابات – الذي غاب في الدورة الاخيرة لتوحيد المواقف الكردية، في وقت يعتقد فيه الحزب الديمقراطي أن الوقت قد فات على تلك الفرصة”.

وأشارت الى أن “الاحزاب الكردية تمكنت في الدورة البرلمانية الاخيرة من الحصول على أكثر من 60 مقعداً من الاقليم والمناطق المتنازع عليها الواقعة خارج حدود كردستان، فيما قد يتناقص ذلك العدد في الانتخابات الوشيكة خصوصاً بعد نشر القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها والاستحواذ على بعض المقرات الكردية من قبل أطراف سياسية أخرى فضلاً عن غياب البيشمركة”.

ولفتت إلى أن “503 مرشحين يتنافسون في إقليم كردستان العراق، للحصول على 46 مقعداً في البرلمان كما يحق لثلاثة ملايين و144 ألفاً و730 شخصاً التصويت”.

وأوضحت، أنه “إلى جانب خمسة أحزاب رئيسة في الإقليم وهي (الديمقراطي، الاتحاد، التغيير، الجماعة اللاسلامية، الاتحاد الاسلامي) تسعى أحزاب جديدة لدخول سباق الانتخابات”.

وزادت بالقول، إنه “في هذه المرة، سينافس حزب (حراك الجيل الجديد)، التابع لرجل الأعمال الشاب شاسوار عبد الواحد، فيما توجه السياسي الكردي برهم صالح إلى تأسيس تحالف (الديمقراطية والعدالة)”.

حلّ المشاكل مع بغداد

وعن مستوى المشاركة المتوقعة في انتخابات كردستان، يقول النائب سليم همزة المرشح عن أربيل، إن “المشاركة ستكون واسعة. هناك رغبة من الناخب بمعاقبة السياسيين الفاشلين”.

كما يرى همزة الذي نقلت عنه الصحيفة في تقريرها، إن “الخلافات مع بغداد لا يمكن أن تحل بالقتال، علينا اختيار ممثلين جيدين لكردستان للحصول على حقوقنا”.

وشارك نحو 60% من المواطنين في آخر انتخابات لمجلس النواب في الإقليم، فيما ترجح منظمات معنية بمراقبة الانتخابات أن تتراجع هذه النسبة في الانتخابات المقبلة الى 50%.

ويرجح محسن السعدون النائب عن الحزب الديمقراطي “حزب بارزاني”، أن “نسبة المشاركة في الإقليم بالانتخابات المقبلة قد لا تقل عن الـ 50%”.

ويعزو السعدون، وفق حديثه للصحيفة، الأمر إلى أنّ “من مصلحة الناخب في الاقليم أن يصل الى البرلمان أكبر عدد من الممثلين، وأن يكونوا فاعلين ومؤثرين”.

ويخشى النائب المخضرم الذي قرّر عدم الترشّح هذه المرة الى الانتخابات، التزاماً بقرار الحزب الذي منع من فاز في أكثر من دورتين من إعادة ترشيح نفسه، أن “يكون تمثيل الاحزاب الكردية ضعيفاً في المناطق المتنازع عليها”.

ويؤكد السعدون أنه “في تلك المناطق تناقص أعداد الكرد، مقابل بقاء المكونات الاخرى على حالها، كما سيطرت بعض الجهات على مقرات الديمقراطي”.

واعتبر النائب، أن “قرار ترشح وجوه جديدة في المناطق المتنازع عليها قد يكون مغامرة، خصوصا أن الجمهور هناك لا يعرفونهم”.

والسعدون هو النائب الكردي الوحيد الذي فاز في 3 دورات متتالية كما كان عضواً في الجمعية الوطنية. واستثنى القرار الاخير الصادر عن الحزب نائبين فقط فازا لدورة واحدة، هما فارس البريفكاني عن نينوى، وعرفات كرم عن أربيل.

وأظهرت نتائج استطلاع أجراه معهد كردي مؤخراً، تراجعاً في عدد مقاعد القوى الكردية. كما أظهرت احتفاظ الحزب “الديمقراطي الكردستاني” بزعامة مسعود بارزاني بالمرتبة الأولى.

وكشف معهد كردستان في نتائج استطلاع أجراه بمشاركة حوالي ثلاثة آلاف شخص على صعيد محافظات الإقليم، عن حصول “الديمقراطي” على المرتبة الأولى بنحو 41 % (21 – 22 مقعداً)، فيما حلت حركة التغيير ثانية بأكثر من 13 % (6 – 7 مقاعد)، تلاها الاتحاد الوطني نحو 8%. ما يعني أنه سيحتل المرتبة الثانية في حال احتساب نتائج المناطق المتنازع عليها (7 – 8 مقاعد)”.

وأوضح الاستطلاع، أن “هناك تقارباً في نتائج قوى تحالف الديموقراطية والعدالة بزعامة برهم صالح، والاتحاد الإسلامي بزعامة صلاح الدين بهاء الدين، وحراك الجيل الجديد بزعامة شاسوار عبد الواحد، التي تراوحت بين 4 وأقل من 5%، في حين حصلت الجماعة الإسلامية بزعامة علي بابير على أقل نسبة”.

وأشار الاستطلاع إلى “خسارة القوى الكردية عدداً من المقاعد”، لافتاً إلى أنها “كانت 65 في الدورة السابقة، وستخفض إلى 55 مقعداً”.

ومرت كردستان في الأشهر الأخيرة بمعارك سياسية مع حكومة بغداد الاتحادية، لا سيما بعد إجراء استفتاء تقرير المصير في 25 أيلول الماضي، واتخاذ رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي سلسلة من الإجراءات، أبرزها السيطرة على المطارات الكردية وحظر الطيران، ما أربك الوضع الاقتصادي، ثم دخول القوات الاتحادية إلى مدينة كركوك والمناطق المتنازع عليها وإبعاد قوات البشمركة عنها.

إحياء التحالف الكردي

ويجد سليم همزة المرشح عن أربيل، أن “الوقت صار مناسباً الآن لإعادة إحياء التحالف الكردي بعد ظهور نتائج الانتخابات”، مبيناً أن هناك “رغبة سياسية بين الأحزاب لتشكيل تحالف”.

لكنّ النائب السعدون، الذي نقلت عنه الصحيفة، يعتقد أن “الوقت قد فات لمثل هكذا تحالفات، لأنها لم تجرِ قبل الانتخابات”، وأضاف: “حاول الحزب الديمقراطي جمع القوى الكردية في تحالف واحد، لكنه لم ينجح”.

ورغم ذلك، يعتقد النائب الكردي أن “القوى الكردستانية متوحدة في المواقف العامة التي تخص الإقليم مثل قضية الموازنة ورواتب الموظفين والبيشمركة”.

وأكملت الصحيفة في تقريرها، أنه “مؤخراً، رجحت بعض المصادر السياسية أن تكون زيارة العبادي الاخيرة الى كردستان، قد تضمنت حديثاً عن تحالفات سياسية مستقبلية أو حل المشكلات العالقة بين الجانبين”.

لكنّ سليم همزة يقول إن “زيارة رئيس الوزراء كانت للدعاية الانتخابية ولم تجر أية لقاءات سياسية”. وأشار الى أن “استقبال رئيس وزراء الإقليم للعبادي في المطار كانت بروتوكولية”.

وقال العبادي خلال الزيارة، التي أجراها قبل نحو 5 أيام: “نحن تحت خيمة العراق، وأي واحد يريد أن ينفصل هناك ضباع تتربص به”. وأضاف “نحن بأمسّ الحاجة لهذه الوحدة، النزاع والفرقة ورفض الآخر منهج غير سليم. نحن نقوى باجتماعنا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات