الرئيسية / المقالات السياسية / المرشح والناخب مشترك في المسؤولية القومية /الكاتب حسين حسن بك اوغلو

المرشح والناخب مشترك في المسؤولية القومية /الكاتب حسين حسن بك اوغلو

 بعيدا عن المصالح الذاتية والبحث عن المطالب الفردية نضع بعض الحقائق أمام أعيننا ونركز على العمومية والشمولية والمصالح العامة لشعبنا التركماني من خلال مشاركتنا في الانتخابات البرلمانية القادمة و للمرشح ما له وما عليه من الواجبات التي تقع مسؤوليتها على عاتقهم أي عاتق المرشحين الذين يفوزون في هذا الامتحان العسير لأننا لا نطالب المرشحين الفائزين الذين يشاركون حتما في العملية السياسية وفي محل صنع القرار السياسي التشريعي والرقابي في مجلس البرلمان العراقي أن يلقوا القبض على مستحقاتنا السياسية والقومية خلف أسوار منطقة الخضراء لأربعة سنوات أخرى من الإجحاف والظلم ،

ولكننا نطالبهم للبحث عن مخرجات جديدة أكثر جدية واشد حماسا للحصول على مطالبنا القومية كمكون أساسي في العراق والمسك بعصا القيادة ودفة المسؤولية من نوع منازع لان بعد مرور خمسة عشر عاما سقطت ورقة التوت عن الطبقة الظالمة الحيتان الكبيرة وانكشف خداعهم وظلمهم على الشعب

ولكن إن ذاكرة أبناء شعبنا التركماني قوية حيث يتذكرون التحالفات التي روجوا لها في الفترات السابقة تحت عناوين ومسميات عديدة ومنها الشراكة أو الشراكة الوطنية أو حكومة التوافق الوطني أو حكومة الوحدة الوطنية وكل هذه التسميات كانت لأجل تقاسم السلطة والمغانم والامتيازات وفق نظام المحاصصة الطائفية بعيدة كل البعد عن النهج الوطني ومصلحة المواطن العراقي بشكل عام والمواطن التركماني بشكل خاص لذلك نطالب نوابنا أن يكونون قوة معنوية دافعة ليبدأ ما انتهى عليه نوابنا السابقون الذين تركوا بصماتهم الوطنية والقومية في تحقيق المكاسب لشعبنا التركماني التي أعلنت في حينها .

أما ألان الكرة في ساحة المواطن التركماني للقضاء على الحيتان الكبيرة الفاسدة ورميهم في مزبلة التاريخ من خلال المشاركة الفاعلة القوية في الانتخابات وهو امتحان عسير فأما الإثبات بأننا أحياء نعيش في العراق كمكون رئيسي في العراق أم نحن في عداد الأموات وبعيدا عن هذا المرشح أو ذاك عليك بالتصويت على القائمة التركمانية الحقيقية وهي قائمة جبهة تركمان كركوك برقم 123 للحصول على اكبر عدد ممكن من الأصوات والمرشحين لان الفرصة مواتية وقائمة علينا استغلالها

وعل الناخب التركماني أن لا ينظر  من يرشحه وإنما ينظروا  إلى مستقبل أبنائنا ومصير الشعب التركماني بأكمله فالحضور واجب قومي ووطني وصوتك ثمين وغالي لا تهدره هباءا وضعه في قائمة جبهة تركمان كركوك لتصبح من أصحاب القضية التركمانية العادلة والى الإمام ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات