الرئيسية / المقالات الأدبية / السيرة الذاتية للمرشح المحامي انور فخري كريم

السيرة الذاتية للمرشح المحامي انور فخري كريم

السيرة الذاتية للمحامي انور فخري كريم

عضو المكتب السياسي للحركة القومية التركمانية

والمرشح في قائمة جبهة تركمان كركوك 123 بتسلسل 5

الاسم الثلاثي .. انور فخري كريم بياتلي

مواليد 1980 / كركوك

من ابويين تركمانيين , عشيرة البيات التركمانية
 ,ولد  وترعرع في منطقة القورية  التركمانية.

التحصيل الدراسي…. انهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدينة كركوك … في عام 2002 درس القانون و السياسة و نال شهادة البكالوريوس من جامعة كركوك…

المهنة..

نال عضوية الأتحاد الحقوقيين العراقيين عام 2003 , وعضو نقابة المحامين العراقيين

مارس مهنة المحاماة ليكون قريبا من معاناة الناس و قادراً على مساعدتهم و الدفاع عن حقوقهم المشروعة.


شارك في العديد من الدورات وورش العمل داخل العراق و خارجه في مجال القانون و حقوق الإنسان و تنمية قدرات الشباب و تطوير المجتمع المدني.

نال شهادة المشاركة في دورة تخصصية من جامعة بلكنت في جمهورية تركيا.


شارك مع زملائه المحاميين و الحقوقيين الشباب في تأسيس اتحاد المحاميين و الحقوقيين التركمان عام 2004 و أصبح رئيساً لها عام 2008 – 2010

عمل في اتحاد طلبة وشباب تركمان العراق منذ سنة 2003 وشارك في كافة الفعاليات الوطنية والقومية ..

الاتجاه السياسي… قومي مؤمن ايمانا مطلقا بحقوق شعبه وبان التغيير تقوده الشعوب.

بعد سقوط الديكتاتورية انتمى الى الحركة القومية التركمانية واصبح مستشارا قانونيا للحركة  الحركة القومية التركمانية

وفي عام2017  تم اختياره  عضوا للمكتب السياسي للحركة القومية التركمانية .

وفي 2018 تم  اختيارة مرشحا للحركة القومية للانتخابات البرلمانية في قائمة جبهة تركمان كركوك.

برنامجه السياسي..

1…  الدفاع عن وجود وحقوق الشعب التركماني والمطالبة باعادة كافة حقوق شعبه كاملة غير منقوصة..

2… عدم الافراط وعدم المساومة باي حق من حقوق الشعب التركماني في العراق مهما كانت جزئيا او صغيرا.

3… اقرار قانون حقوق التركمان  في الدورة التشريعية المقبلة والذي تبناه رفاقه السياسينن في الدورات الماضية.

4.. القضاء على افة بطالة الشباب التركماني , من خلال المطالبة بحصة من ميزانية الدولة العراقية اسوة بالمكون الكردي والاستفادة من واردات النفط المستخرج في كركوك.

5..المساهمة الجادة والفاعلة في تفعيل دور المؤسسة البرلمانية وخاصة في مجال حقوق الانسان.

6.. استحداث منظومة حلقة التواصل المستمر مع الجماهير التركمانية والاصغاء والمتابعة المستمرة لهمومهم ومشاكلهم ونقلها الى باحة العمل التشريعي  في البرلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات