الرئيسية / الأخبار السياسية / قيادي كردي يعترف..نعم حصل تهميش للمكونات في السابق ولكن لو عدنا فلن تتكرر

قيادي كردي يعترف..نعم حصل تهميش للمكونات في السابق ولكن لو عدنا فلن تتكرر

اقر القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، عدنان كركوكلي، اليوم الاثنين، بحصول تهميش لبعض المكونات في كركوك خلال سيطرة القوات الكردية، فيما شدد على وجوب مشاركة البيشمركة في إدارة ملف أمن المحافظة.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، عن كركوكلي قوله، ان “وجود قوات البيشمركة وغيرها مسألة ضرورية لأمن كركوك والمناطق المتنازع عليها عموما، وضمان الأمن فيها لا يتم إلا عبر التنسيق بين الحكومة الاتحادية والكرد”.

واشار إلى أن “الكرد يرون ضرورة العودة إلى ما قبل 16 أكتوبر، لكن بإدارة مشتركة تشمل جميع مفاصل المحافظة، نعم حدث تهميش لبعض المكونات سابقا، لكننا أبناء اليوم ولا حل إلا بالاتفاق والمشاركة”.

واستبعد وجود “أجندات سياسية وراء فكرة الإدارة الأمنية المشتركة، لأن العرب لو اتفقوا في بغداد فلن يحتاجوا إلى الصوت الكردي” حسب قوله.

واعرب ممثل المكون التركماني، النائب عن محافظة كركوك، حسن توران، اليوم الاثنين، عن رفض ابناء المكون عودة قوات الأسايش الكردية للمحافظة في إطار اتفاق مع الحكومة المركزية.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، توران قوله، ان “الإسايش كانت لديهم خروقات كثيرة في كركوك، وثقت جزءا منها منظمة هيومن رايتس ووتش”، مشدداً على “ضرورة إبقاء ملف الأمن بيد الحكومة الاتحادية، ويمكن تفعيل الأجهزة الاتحادية من خلال إشراك جميع مكونات كركوك فيها”، مؤكداً “وصول كتاب رسمي بشأن الإدارة الأمنية”.

وأضاف توران: “لن نقبل بأي شكل من الأشكال بإدارة الملف الأمني في كركوك خارج سيطرة الحكومة الاتحادية حصريا وسنرفضه بكافة الطرق القانونية والدستورية”.

واوضح أن على الحكومة الاتحادية “عدم التفريط بإنجاز 16 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حين إعادة السيطرة على كركوك، وأن لا تسمح بعودة الماضي المتمثل بسيطرة قوة أمنية تابعة للأحزاب الكردية على ملف الأمن، لأن تلك القوى لا تهتم بتحقيق الأمن، قدر اهتمامها بتحقيق مصالحها الحزبية”.

تعليق واحد

  1. خوش تنكه ،،؟؟؟على اي حال ،،يبدو انها مرحله المسكنه،؟؟في انتظار مرحله الشيطنه،،؟؟!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات