الرئيسية / الأخبار السياسية / (مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يحدد المرتكزات الاساسية للاستراتيجية التركمانية

(مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يحدد المرتكزات الاساسية للاستراتيجية التركمانية

(مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يحدد المرتكزات الاساسية للاستراتيجية التركمانية في المرحلة المقبلة

كركوك ، السبت،10/03/2018

برئاسة الاستاذ الحقوقي فيض الله صاري كهية رئيس المجلس ، وباشتراك أعضاء الهيئتين العامة والإدارية وعدد من الشخصيات الاجتماعية والوجهاء والأعيان التركمان ، عقد (مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) ندوة موسعة ، في المقر العام للمجلس بكركوك.
واستهلت الندوة التي اقيمت في يوم السبت الموافق 10/03/2018، بترحيب السيد فيض الله صاري كهية باسم المجلس بالحاضرين ، محدداً المرتكزات   الاساسية للاستراتيجية التركمانية في المرحلة المقبلة والمتمثلة بملفات مثل”ملف تنمية الوعي الشعبي التركماني بالمبادئ القومية كونها الحصن المنيع الذي يحفظ للتركمان وجودهم القومي ويحقق لهم حقوقهم الانسانية ويديم مكتسباتهم الحالية التي دفع ثمنها غالياً من دماء شهدائه الابرار ، وملف تدويل قضية المظلومية التركمانية على النطاقات الاقليمية والدولية والاممية ، وملف اعادة النازحين التركمان واعمار مناطقهم عن طريق تأهيل خدمات البنية التحتية وتأمين عودتهم الى ديارهم الاصلية، وملف تحقيق النهضة الاقتصادية في المناطق التركمانية عن طريق تشجيع رجال الاعمال التركمان لبناء المشاريع والاستثمارات الصغيرة ، وملف معالجة البطالة المتفشية بين صفوف الشباب من خلال وضع الخطط والبرامج اللازمة ، وملف تأهيل المجتمع التركماني لمرحلة جديدة قادمة بعيدة عن عقد التخندقات السياسية والطوائفية وتنقية السايكلوجية التركمانية التي  ظلت متماسكة ومتواشجة منذ فجر التاريخ ولهذه اللحظة من الآثار السلبية التي زرعتها الصراعات السياسية والطائفية في مرحلة ما بعد عام 2003 ، وملف تحقيق القناعات الدائمة لدى الناخب التركماني بضرورة الاستفادة القصوى من التجربة الديمقراطية المتمثلة بالانتخابات النيابية والمجالس المحلية التي ستجري خلال هذا العام من خلال افهام الناخب التركماني بان حضور ومعايشة التجربة الديمقراطية المتمثلة بالانتخابات سيحقق للتركمان عدة مكاسب على صعيد اثبات الوجود القومي وتحقيق التمثيل لدى السلطات التشريعية والتنفيذية وفسح المجال لاحقاق الحقوق التركمانية المشروعة ، وملف اخراج المناطق التركمانية من مسميات دستورية غير عادلة مثل (المناطق المتنازع عليها) عن طريق اجراء التعديلات الدستورية اللازمة في الدورة النيابية القادمة ، وملف تحقيق الاتفتاح السياسي والاجتماعي والعشائري على كافة انحاء العراق من اجل اكساب القضية التركمانية صفة المشروعية الوطنية.
هذا ، وناشد الحاضرون الاجهزة الامنية بضرورة اتخاذ التدابير الامنية الاستباقية من اجل الحيلولة دون تعرض المؤسسات والشخصيات التركمانية الى اعتداءات مسلحة متوالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات