الرئيسية / الأخبار السياسية / نمتلك وثائق تؤكد ان مدينة أربيل تركمانية، ونطالب برفع العلم التركماني على قلعتها

نمتلك وثائق تؤكد ان مدينة أربيل تركمانية، ونطالب برفع العلم التركماني على قلعتها

علق القيادي التركماني فوزي أكرم ترزي، اليوم الجمعة، على اشتراط النائب عن حزب طالباني حمه عثمان، رفع علم إقليم كردستان في كركوك مقابل مشاركته بالانتخابات، فيما أشار الى امتلاكه وثائق تؤكد ان مدينة أربيل تركمانية، وطالب برفع العلم التركماني على قلعتها التاريخية.

وقال ترزي في حديث لـ(بغداد اليوم) إن “ما تحدث به هذا النائب هو محاولة تأجيجية يائسة هدفها كسب عدد من الاصوات في الانتخابات”، عادا إنها “تدخل في باب المزايدات ولن تجدي نفعا”.

وأضاف القيادي التركماني، أن “الشارع الكردي مل من تلك التصريحات والاقوال ولم ير من نوابه اي عمل على الأرض”، متهما إياهم، بـ”محاولة كسب عواطف الناس بهذه الاحاديث”.

ولفت فوزي أكرم ترزي، الى انه “إذا كانوا (النواب الكرد) يتحدثون عن عائدية المدن، فان مركز أربيل عاصمة إقليم كردستان، هي مدينة تركمانية، ولدينا دلائل واثباتات عراقية وبريطانية تؤكد ذلك”، مطالبا بـ”رفع العلم التركماني على قلعة المدينة التأريخية (في مقابل المطالب برفع العلم الكردي في كركوك)”.

وشدد ترزي على، أن “الجميع الان امام مسؤولية وطنية لتوحيد الصفوف”.

وكان النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني، حمه سور عثمان اشترط، اليوم الجمعة، إعادة رفع علم كردستان في كركوك، من أجل المشاركة في الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في أيار المقبل.

 وكتب عثمان على صفحته في فيسبوك: “لن نترك هذا المكان (كركوك) ونذهب من هنا، ولن اشارك في الانتخابات بدون علم كردستان”، واصفا، العلم الكردي الذي أنزل من المباني الرسمية في كركوك، تشرين الأول الماضي، بأنه “علم مجد الأمة”.

 كما وصف النائب الكردي الذي يتصدر قائمة تسلسل مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني عن كركوك، للمنافسة في انتخابات أيار المقبل، محافظة كركوك المتنازع عليها بأنها “كردستانية”.

وكانت القوات الاتحادية قد دخلت، في 16 تشرين الأول 2017، مدينة كركوك، وقامت بإنزال علم كردستان من مبانيها الرسمية، بأمر من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، الذي تلقى، بدوره، إيذاناً من البرلمان الاتحادي بالدخول، رداً على اجراء كردستان استفتاء الانفصال، في 25 أيلول من العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات