الرئيسية / المقالات السياسية / صناديق الانتخابات تجدد مسار الحياة ويضمن المستقبل//حسين حسن بك اوغلو

صناديق الانتخابات تجدد مسار الحياة ويضمن المستقبل//حسين حسن بك اوغلو

ضمن إطار قوانين الحياة نحن نعلم إن التجديد والتغيير هما السبيلان لتحويل حياة الإنسان من حالة متردية إلى حالة أفضل ، مثلما الأيام تتجدد والحيوانات تتجدد والنبات يتجدد والإنسان أيضا يتجدد بل إن كل خلاياه في تجدد دائم وإذا كان الكون في تجدد وتغيير فحري بنا أن نتغير نحو الأحسن ونختار من هو الأفضل لقيادة سفينتنا وإلا الجمود والكسل هما السبيلان النقيضان للتجديد والتغيير .

وإذا بقينا نعيش بذكريات الزمن الماضي الذي أثقل كاهلنا من الماسي والويلات وجراحات شعبنا تنزف بلا توقف فانه ترك أثرا سلبيا في نفوسنا وعلى حاضرنا ومستقبلنا فالماضي ولى ومضى وأصبح من الزمن المنسي وعلينا أن نعيش الحاضر وننظر إلى المستقبل نظرة الأمل والتفاؤل .

وفي هذه العملية الانتخابية نتمنى و نتأمل من الأطراف السياسية طالما إنها تمثل جانبا مهما من السياسة تغيير الوجوه التي لم تقدم ما كنا نتأمله منهم وتمنح الشباب فرصة وتمكنهم من المشاركة والانخراط في العمل السياسي لان الشباب هم ذخيرة الحياة وأكثر حيوية وطاقة وحركة وحماس واقرب إلى مشاعر وأحاسيس الناس .

عدم الذهاب إلى الانتخابات والعزوف عنها لا تجدي نفعا ولا يحل مشاكلنا بل يزيد طين بل وهذا يعد هدرا لأصواتنا لصالح خصومنا وإذا كنا نلاقي صعوبة في تطبيق قوانين الانتخابات والعمل الديمقراطي فعلينا أن نتعلم من تجارب الآخرين والبحث عن الحلول الايجابية لمشاكلنا وتغيير أوضاعنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية وهي تكمن بالذهاب إلى صناديق الاقتراع لنغير من حياتنا وإعطاء صوتنا للمرشح الأفضل والانزه والأقوى حظوظا من الآخرين .

وان قبول الأعمى للوضع الراهن دليل على الكسل والهزال والرضوخ للأمر الواقع لذلك كونوا أكثر شجاعة من إصرار الفاسدين على التحكم بمقدراتك ومستقبلك فالشجاعة والجرأة والإرادة الحرة هي الكفيلة لإزاحة الفاسدين والجشعين والوجوه الكالحة من الاستمرار في التحكم على مصير الشعب والبقاء ما هو عليه البلاد والعباد من الماسي والويلات ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات