أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار السياسية / عمليات “التكريد مستمرة في كركوك رغم سيطرة قوات المركز عليها والتركمان اكثر المتضررين

عمليات “التكريد مستمرة في كركوك رغم سيطرة قوات المركز عليها والتركمان اكثر المتضررين

اكد مقرر مجلس النواب، النائب التركماني نيازي معماري اوغلو، اليوم الثلاثاء، ان المكون الكردي في محافظة كركوك، اصبح اغلبية في المحافظة بعد عمليات تغيير ديموغرافي هائلة حصلت بعد عام 2003، على الرغم من سيطرة القوات الاتحادية عليها.

وقال اوغلو في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “عمليات التغيير الديموغرافي لا تزال مستمرة في المحافظة على الرغم من بسط سلطة الحكومة الاتحادية فيها”، مبينا ان “التسلط والهيمنة الكردية في مركز كركوك ايضا مستمر”.

واضاف، أن “الجغرافية التركمانية مهددة في كركوك، من خلال افراغ المناطق التركمانية من سكانها، ومحو هويتنا، ولا نعلم ما هو مصيرنا المقبل”، مؤكدا ان “الصراعات مستمرة على كركوك، وليس هناك حل حقيقي وناجع من قبل الحكومة المركزية”.

هذا وتتهم الاطراف الكردية، الحشد الشعبي بـ”تعريب” مدينة كركوك، اذ قال المتحدث باسم مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك عدنان كركوكي، في وقت سابق، إن “قوات من الحشد الشعبي تزيد يوماً بعد يوم من الضغط والتضييق الذي تمارسه على المواطنين الكرد في كركوك لإجبارهم على النزوح باتجاه مدن ومناطق إقليم كردستان”.

الا ان الحشد الشعبي، رد على تلك التصريحات، بالقول إن “عمليات التعريب في كركوك هي اكاذيب وتسويق اعلامي يمارسها بارزاني وحزبه”، موضحا ان “القضاء العراقي لديه الكثير من الادلة على مايحدث في المحافظة”.

تعليق واحد

  1. المركز والراكبينغعلى السلطه فيه من عبيد المنبوذه المقهوره ايران،يبقون الشوفنين المتعنطزين حلفاء المظلوميه واللطميه ذخرا لهم لتدمير شرفاء البلد ولهذا فهم لا يتخذون اي اجراء جدي بشانهم لانهم بالشر والنهب سواء وطائفي بغداد يكملوا شوفني الشمال،؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات