الرئيسية / الأخبار السياسية / لا نريد ان يكون التركمان ضحية بين بغداد واربيل

لا نريد ان يكون التركمان ضحية بين بغداد واربيل

اكد مسؤول منظمة بدر محور الشمال محمد مهدي البياتي، الثلاثاء، ان الهيئة التنسيقية للتركمان ناقشت مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيش الاوضاع بالطوز، فيما اكد ان التركمان لايريدون ان يكونوا ضحية بين بغداد واربيل.

وقال البياتي في حديث لـ السومرية نيوز، ان “أعضاء الهيئة التنسيقية التركمانية عقدوا اليوم اجتماعا مهما مع ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق يان كوبيش”، مبينا انه “تم مناقشة جملة من المواضيع التي تتعلق بالمكون التركماني من الناحية السياسية والأمنية والمناطقية فضلا عن الوضع الامني بكركوك والطوز وباقي المناطق التركمانية وموضوع الانتخابات المحلية والبرلمانية” .

وأضاف البياتي “أننا كتركمان لانريد أن نكون ضحية خلافات بين المركز والإقليم ونخشى أن يتم مساومة الأمور مع قرب الانتخابات”، محملا الحكومة “مسؤولية كبرى لانها لا تمتلك رؤية واضحة عن كركوك وطوز”.

وأوضح البياتي “أننا كتركمان لازلنا نعيش آثار المرحلة السيئة منذ 14 عاما”، لافتا الى ان “ممثل الامين العام للامم المتحدة وعد بدعمهم لإزالة مخاوف التركمان “.

يذكر ان التركمان في كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى يسعون للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة لحصد مقاعد تمثلهم عبر قوائم متعددة، فيما يدعون بغداد واربيل الى ضرورة اعطاء حقوقهم وتمثيلهم بصورة صحيحة في الحكومة الاتحادية والمحافظات.

تعليق واحد

  1. يعني حلفاء المظلوميه واللطميه يصرون على اعطائهم وضعا منفصلا باي طريقه،؟؟فمهدي يقول بهذه الصيغه ،،بغداد واربيل وكانهما عاصمتان لدولتان مختلفتان،لماذا لا تقول لا نريد ان يقع التركمان ضحيه التواطئ بين الطائفين الراكبين على السلطه في بغداد والمتعمطزين الشوفنين في شمال العراق،!؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات