الرئيسية / المقالات السياسية / وقف الشهيد موسى أوزلقان

وقف الشهيد موسى أوزلقان

وقف الشهيد موسى أوزلقان اوصى اول شهيد للقوات المسلحة التركية في عمليات عفرين بفتح روضة اطفال او مركز ثقافي للتركمان في قضاء تلعفر وكذلك تبرع بكامل راتبه وماتبعه لأفتتاح ذلك المركز او الروضة وقد تمنى ان تسمى الروضة او المركز بأسمه .

ان الاهمية التاريخية لهذه الالتفاتة الكريمة من شخص بطل يغادر دنياه الى اخرته من ساحات القتال حيث يرتقي شهيدا بأذن الله يكمن في اهتمامه المسؤول والمخلص لاهل مدينة كانت دوما تضحي بأبنائها بل هم اول المضحين وربما اخر المستفيدين ان اصابهم استفادة ما , و الشرف كل الشرف لتلك المدينة ان هذا الشهيد البطل قد انصفهم وهو في اوج حالة صفائه ومتيقن من مقابلة خالقه عاجلا غير عاجل وكما ان وصية الميت مقدسة ويجب ان تنفذ , فكيف اذا كانت الوصية من شهيد وطن وكل الاوطان تبجل شهدائها الذين يضحون بالغالي والنفيس في سبيل رفعتها وحياضها , الشهيد هو شعاع شمس في النهار ونجمة الليل التي ترشد من ابتعد وظل في طريقه , هو احد اسعد بني ادم , هو الانسان الكامل الذي اسجد الله له الملائكة , هو رمز الايثار , هو من يمشي في موكب ملكي نحو الفوز الاكيد , هو شهيد الوطن – يالها من دلالة ويالها من هيبة , هي خليط من مواكب دموع مع زغاريد .

هي قصة ابتسامة طفل . هي اجمل تحية عسكرية تلقيها بجانب موكبه .شهادته شمعة تنير دوما , هو من جعل جسده جسرا يعبر عليه اهله نحو الحرية والطمأنينة , ولذا فان اجمل وصية ينالها اهالي تلعفر في تاريخهم هي وصية الشهيد موسى اوزالقان اول شهيد جندي- تركي في عفرين حيث وصى ب : اسأل الدولة التركية ان تأسس مدرسة لاطفال تركمان تلعفر وان يسموا اسم المدرسة باسمي وان يخصصوا كل رواتبي التقاعدية لتأسيس هذه المدرسة.

كل التقدير والعرفان لدولة تركيا والرئيس التركي السيد رجب طيب اردوغان للشعب التركي على مواقفهم الاخوية النبيلة مع اللاجئين والرحمة للشهيد البطل موسى على وصيته التي ستكتب بمداد من ذهب وستكون فخرا للاجيال تتغنى بها وسيكون عنوانا شامخا في مدينة تلعفر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات