الرئيسية / الأخبار السياسية / اشراك البيشمركة في حفظ المناطق المتنازع عليها شرارة “الخراب الامني”

اشراك البيشمركة في حفظ المناطق المتنازع عليها شرارة “الخراب الامني”

اعتبر محافظ كركوك اي قرار باشراك البيشمركة او اي قوات خارج المظلة الاتحادية لحفظ الامن في المناطق المتنازع عليها شرارة للخراب الامني.

 وقال المحافظ وكالة راكان سعيد الجبوري في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان اوضاع كركوك التي تعد اهم المحافظات المختلطة سكانيا او ما يسمى”المتنازع عليها” تشهد استقرار امني مثالي حاليا ولم تُسجل اي خروقات او حوادث ارهابية باستثناء حوادث جنائية بسيطة تم كشفها ومعالجتها من قبل الاجهزة الامنية.

واكد الجبوري رفض العرب والتركمان لاشراك البيشمركة او اي قوات اخرى خارج سلطة المظلة الامنية الاتحادية  وان القوات الاتحادية الحالية تمسك ملف كركوك الامني بمهنية واقتدار عاليين، مستدركا”  تشكيل قوات اتحادية من جميع المكونات  لحفظ امن كركوك محط ترحيب من جميع القوميات والمكونات وهذا ما تشهده اجهزة الشرطة الحالية في المحافظة”.

وحذر الجبوري من عودة مشاكل امنية واجتماعية جديدة الى كركوك والمناطق المتنازع عليها الخاضعة حاليا لسلطة الحكومة الاتحادية واجهزتها المتعددة في حال عودة البيشمركة او اي قوات خارج سلطة القيادة العامة للقوات المسلحة.

واعلنت مصادر رسمية امس الخميس ان نجل الرئيس العراقي الراحل  جلال طالباني “بافل طالباني” طلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي اشراك القوات الكردية “البيشمركة والاسايش” في حفظ امن المناطق المتنازع عليها وادارتها بشكل مشترك فيما تتخوف الاطراف الشعبية والرسمية “العربية والتركمانية” من عودة ممارسات الهيمنة والقمع القومي مرة اخرى.

تعليق واحد

  1. اقلعوا هذه الميليشيات المنهزمه سمينه المؤخرات ليس من كركوك وحدها بل من من كل انحاء العراق الجيش القانوني والشرطه هي من تدافع عن البلد والامن وكلا لكل المليشيات وعلى راسها البيش طرگه.،،!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات