الرئيسية / المقالات السياسية / تداخلات جراحية في جسد متهالك .. وليس اصلاحاً

تداخلات جراحية في جسد متهالك .. وليس اصلاحاً

قبل سنوات حين نبه العديد من الكتاب والنشطاء الى كارثة الرواتب الوهمية والموظفين الوهميين والمتقاعدين بدون خدمة، كان النقد يطالهم ويقال انهم “يشوهون الحقائق ويثيرون الفتن ويخدمون الأعداء”. الى أن أقرت حكومة الاقليم قبل أكثر من عام بكل الحقائق المرة ضمن ما كانت تصفه بمشروعها للاصلاح الشامل والتي كانت جوقة الصحفيين والكتبة الحزبيين طوال سنوات تنفيها باصرار.

جاء مشروع نظام البايومتري ليحذف نحو 150 الف موظف وهمي من قوائم متلقي الرواتب طوال سنوات، وطبعا كلهم كانوا من المدعومين او الأعضاء البارزين في الأحزاب الحاكمة، ومعه تراجع عدد الموظفين ومتلقي الرواتب من نحو مليون و400 الف الى نحو مليون و250 الفا.

في ذلك الوقت وبعدها وطوال أشهر نبه كتاب ونشطاء الى ان النظام البايومتري لن يحل المشاكل والعقد المستعصية في الاقليم ولن يوقف الهدر الهائل في المال العام والفساد المستشري في كل موضع، ولن يقلل من المصروفات الا بمعدلات بسيطة جدا.

وحين نبه كتاب مستقلون الى ان ما يحدث ليس اصلاحاً حقيقياً، بل هو اضاعة للوقت ومماطلة لتجنب الاصلاح الحقيقي، تطوع الكثير من الكتبة بالهجوم عليهم واتهامهم بتشويه الحقائق ونقل صورة محرفة عن الاقليم وحكومته.

اليوم تعلن الحكومة وبكل لغات العالم انها بدأت عملية “اصلاح جديدة وحقيقية” هذه المرة، وانها ستطال اكثر من 100 الف موظف وهمي ومتقاعد لا يستحق التقاعد بينهم من لم يخدم ليوم واحد وعدد كبير منهم بدرجات وظيفية عليا.

ومرة أخرى يرى مراقبون مستقلون وكتاب بارزون في الاقليم، ان اجراءات الحكومة الجديدة لن تحل المشاكل المفصلية ايضا ولن تعالج العقد المستعصية والكوارث البنيوية في قطاعات الاقتصاد والأمن والادارة وقبل كل ذلك في النظام السياسي الحزبي الكارثي، وان ما يحدث لا يعتبر اصلاحا أصلا، انها مجرد تداخلات جراحية عاجلة لتأجيل موت جسد يعاني من تعطل عدة أجهزة حيوية فيه.

يرون ان ما تقوم به الحكومة مجرد وضع دعامات لهيكل بناء متهالك معرض للانهيار … هيكل أصر الحزبان الكبيران طوال سنوات حكمهما المديد على المضي في رفعه طابقا بعد الآخر بذات طريقة البناء الخاطئة التي تحمل بذور انهيارها كلما ارتفع سقف جديد او حدث أي خلاف داخلي بين السكان او تعرض لأية هزة خارجية.

مرة أخرى، يتكرر المشهد: لا اعتراف بالأخطاء، لا مراجعات حقيقية، لا اصلاحات.

المدار / خاص / المختص بالشأن الكردي/ سامان نوح

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات