الرئيسية / الأخبار السياسية / التركمان يستشعرون الخطر من تحركات معصوم التي تصب في مصلحة الكرد

التركمان يستشعرون الخطر من تحركات معصوم التي تصب في مصلحة الكرد

أكد النائب عن المكون التركماني جاسم محمد جعفر، الثلاثاء، أن مكونه يستشعر الخطر من تحركات رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لحل الأزمة بين بغداد وأربيل، مبيناً أن هذه التحركات تصب في مصلحة المكون الكردي فقط.

وقال جعفر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “رئيس الجمهورية فؤاد معصوم اجتمع مؤخرا مع بعض الكتل سياسية بغياب التركمان وذلك لإعادة العلاقة وباب التفاوض بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، ولإيجاد بعض الحلول للإشكالات المثارة داخل الإقليم والمناطق المتنازع عليها”.

وأضاف جعفر، أن “أي تفاوض على كركوك وطوز خورماتو ومناطق أخرى دون مشاركة التركمان يعتبر تفاوضاً باطلاً، ولا يصب في مصلحة العراق ولن يلتزم التركمان بمتبنياته ومواثيقه”، مشيراً إلى أن “تحركات رئيس الجمهورية تصب في مصلحة الكرد ليرفع عنه الإحراج”.

وطالب النائب عن ائتلاف دولة القانون، رئيس الوزراء حيدر العبادي “بتشكيل لجنة في مكتبه لفتح باب الحوار بين المكونات الثلاثة في كركوك وطوز خورماتو لبناء الشراكة النموذجية لإدارتهما وعودة الحياة الطبيعية بهما”.

وكان شيروان الوائلي مستشار رئيس الجمهورية فؤاد معصوم كشف، السبت الماضي (23 كانون الأول 2017)، عن إرسال الأخير ثلاث رسائل بشأن الحوار بين بغداد وأربيل، متوقعاً أن يبدأ الحوار بعد أعياد الميلاد ورأس السنة.

فيما انتقد النائب عن المكون التركماني نيازي معمار اوغلو، (21 كانون الاول 2017)، الاجتماع الذي عقد لرئيس الجمهورية ونائبيه وقيادات الكتل السياسية بغياب ممثلي المكون التركماني، مشددا على أن هؤلاء الأطراف هم أصحاب صياغة الدستور الذي ظلم التركمان في المادة 140 المنتهية صلاحيتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات